• T.Y

مجلس الحكومة يتجاهل الحديث عن أي تخفيف للإجراءات الاحترازية كما كان منتظرا


أعلنت الحكومة في بلاغها الصادر عن مجلسها الأسبوعي، اليوم الخميس، عن تحسن الحالة الوبائية بالمغرب تدريجيا، مع انخفاض مؤشر التوالد الفيروسي ونسبة إيجابية التحاليل، غير أنها تجاهلت الحديث عن أي تخفيف للإجراءات الجارية كما كان منتظرا.

وأفاد بلاغ للناطق الرسمي باسم الحكومة، أن وزير الصحة خالد أيت الطالب، أوضح خلال تقديمه إفادة بالمجلس الحكومي، أن الحالة الوبائية بالمغرب تعرف تحسنا تدريجيا من حيث عدد الحالات الجديدة والوفيات.

وأشار وزير الصحة إلى أن التحسن يشمل أيضا الحالات بأقسام العناية المركزة والإنعاش، مع انخفاض لمؤشر التوالد الفيروسي، ونسبة إيجابية التحاليل.

واعتبر الوزير أن هذه الوضعية توفر مناخا جد ملائم لاستمرار الحملة الوطنية للتلقيح التي تجاوزت إلى حدود، أمس الأربعاء، 7 ملايين مستفيدة ومستفيد من الجرعة الأولى، وأزيد من 4 ملايين ونصف مستفيدة ومستفيد من الجرعة الثانية.



ووفق البلاغ ذاته، فإن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، كشف أن عيد الفطر مر في ظل وضعية وبائية عادية لم تشهد تدهورا، مرجعا الفضل في ذلك إلى ما تم اتخاذه من تدابير احترازية، ومن تفهم وتعاون من لدن المواطنات والمواطنين.

يأتي ذلك في وقت يعيش فيه الشارع المغربي على وقع الترقب بعد انتهاء مدة تمديد إجراءات الإغلاق الليلي خلال أيام العيد الثلاثة، حيث كان منتظرا من الحكومة الكشف عن إجراءاتها الجديدة منذ الأحد المنصرم، دون أن يتم الأمر

وكانت الحكومة قد قررت تمديد حالة الطوارئ الصحية في جميع أنحاء التراب الوطني لمواجهة تفشي فيروس كورونا، وذلك إلى غاية 10 يونيو 2021، في ظل المخاوف من تفشي سريع للسلالة الهندية للفيروس.


6 vues0 commentaire