• T.Y

بفضل العامل السيد نور الدين أعبو .. عاصمة أولاد احريز تتحول إلى فضاءات تسحر الناظرين قبل الزائرين


كل من  وطأت قدماه عاصمة أولاد احريز  " برشيد "  إلا و سيقف عند أوراش تعتبر الأكبر خلال السنوات الأخيرة و التي تحولت بفضلها برشيد إلى مدينة ذات بعد جمالي وحيوي على مستويات كثيرة، والفضل في ذلك يعود إلى المجهودات الجبارة التي قام ويقوم بها عامل إقليم برشيد السيد نورالدين أوعبو الذي ساهم بشكل كبير في تنمية المدينة والنواحي من خلال خلق فضاءات سياحية ومنتزهات أعطت للمدينة رونقها التي تستحقه، بل أكثر من ذلك أصبحت تستقطب الزوار من كل المدن المغربية وخارجها.

دور السيد نور الدين اوعبو و كما عرف عنه من قبل خصوصا عندما كان عاملا على إقليم الفقيه بنصالح لم يقتصر على تنمية الفضاءات سواء أكانت اقتصادية " المجمع الصناعي "  أو ثقافية بل ذهب أبعد من ذلك خصوصا ما تعلق بكل ما هو مجتمعي و لأن الرجل تلقى تكوينا كبيرا على مستوى التعامل مع كل ما له علاقة بالمجتمع المدني ، كان يسيرا عليه أن يدخل إلى قلوب الجمعويين في مدينة برشيد ، مجسدا بذلك منهجية القرب في تعاطيه ما هموم الساكنة التي وجدت فيه الإنسان قبل العامل .

للإشارة إزداد السيد نور الدين أوعبو في فاتح أكتوبر 1963 بتمارة،  وبدأ السيد أوعبو الحاصل على دبلوم الدراسات العليا المعمقة في القانون الخاص وخريج المعهد الملكي للإدارة الترابية، مساره المهني سنة 1978 بوزارة الداخلية، قبل أن يتم إدماجه في إطار متصرف مساعد. وقد عين سنة 1992 قائدا بالكتابة العامة لإقليم الحاجب، وقائد رئيس قسم الشؤون الداخلية بنفس الإقليم سنة 1994، قبل أن يرقى في فبراير 2001، إلى مهام رئيس دائرة، رئيس قسم الشؤون الداخلية لعمالة سلا- المدينة، ثم إلى مهام كاتب عام لإقليم قلعة السراغنة في يوليوز 2005. وفي فاتح مارس 2010، عينه جلالة الملك محمد السادس عاملا على إقليم الفقيه بن صالح، وهي المهام التي ظل يمارسها إلى أن عين عاملا على إقليم برشيد منذ عام 2017. والسيد نور الدين أوعبو الحاصل على وسام الاستحقاق الوطني من الدرجة الممتازة..

71 vues0 commentaire