• D.I

أستراليا في مواجهاتها الأخيرة ضد كورونا

قرر المسؤولون الأستراليون اغلاق الحدود بين أكثر ولايتين سكانا في البلاد لأجل غير مسمى، ابتداء من الثلاثاء، في إطار إجراءات غير مسبوقة لاحتواء تفشي فيروس كورونا في مدينة ملبورن, و بالضبط بين فيكتوريا ونيو ساوث ويلز.


يرجع هذا القرار السكان الى ذ

كرى أليمة تعود لأزيد من 100 عام و كانت أول مرة يتم فيها إغلاق الحدود بين ولايتي فيكتوريا ونيو ساوث ويلز عام 1919 خلال جائحة الإنفلونزا الإسبانية. وارتفعت حالات الإصابة بكورونا في مدينة ملبورن عاصمة فيكتوريا خلال الأيام الماضية، مما دفع السلطات لفرض تطبيق أوامر صارمة للتباعد الاجتماعي في 30 ضاحية، وفرض عزل عام كامل على تسعة أبراج سكنية عامة. وسجلت الولاية، التي يزيد عدد سكانها على 6.6 مليون نسمة، 127 حالة إصابة جديدة بمرض كوفيد-19، الاثنين، في أكبر زيادة يومية منذ بدء الجائحة. وسجلت أيضا حالة وفاة واحدة، وهي تمثل أول حالة وفاة في استراليا منذ أكثر من أسبوعين، ليرتفع إجمالي عدد حالات الوفاة إلى 105 حالات. وقال دانييل أندروز رئيس وزراء ولاية فيكتوريا للصحفيين في ملبورن، لدى إعلانه إغلاق الحدود ابتداء من الساعة 11.59 مساء بالتوقيت المحلي يوم الثلاثاء: "إنه الإجراء المناسب في هذا الوقت، في ضوء التحديات التي نواجهها في احتواء هذا الفيروس". ووصف قرار إغلاق الولاية بـ"الذكي والصحيح"، وفقا لوكالة رويترز. لكن من المرجح أن تمثل هذه الخطوة ضربة لتعافي أستراليا اقتصاديا مع دخولها أول حالة ركود منذ نحو 30 عاما. وحدود فيكتوريا البرية الوحيدة الأخرى مع ولاية جنوب أستراليا مغلقة بالفعل. وقالت غلاديس بيريجليان رئيسة وزراء ولاية نيو ساوث ويلز إنه لا يوجد جدول زمني لإعادة فتح الحدود التي سيتولى الجيش حراستها لمنع عمليات العبور غير القانونية.

Inscrivez vous à notre newsletter Chada FM

Conditions générale d'utilisation (CGU)

Adresse : 14, Rue abdelkarim el khattabi Casablanca - Maroc

© 2020 par Be Play